`
 

 

 

في المدة الاخيرة تكلم الكثير من الناس عن حياة الراحل الزعيم انطوان سعادة . . .

وتساءل الكثيرون هل كان ينتمي الى الماسونية ؟

وما مدى علاقته بها ؟

وهل اصدر مذكرة يمنع بها المنتسبين الى الحزب السوري القومي الاجتماعي الانتساب الى الماسونية ؟

نعتذر سلفاً من الاشخاص الذين سينزعجون من نشر هذه الرسالة الموجودة في كتاب الاثار الكاملة الجزء الاول (الرسائل ) وهذا نصها:

 

 

الى رئيس اعضاء محفل نجمة سورية

 

حضرة رئيس محفل نجمة سوريا الموقر واعضائه المحترمين

اخواني الاعزاء :

 

       تحية اخوية مثلثة لكم . اما بعد فإن ختام كل سنة حد فاصل بين عهد ماض معين اصبح جزءاً من التاريخ الذي لم يعد في الامكان تغييره ، وعهد مقبل يمكننا تصوره تصورات تختلف باختلاف النظريات ، ولكنه يبقى عرضة للتطور تبعاً لحالات معينة واجراءات معينة منها ما هو مقصود وهو الاهم ، ومنها ما هو غير مقصود مما لم ينتبه اليه وهو مهم ايضاً ، والفلاسفة يقولون ان درس الماضي يؤثر كثيراً على تطور المستقبل ، لذلك انشأ علم التاريخ الذي هو في مقدمة العلوم المهمة جداً في حياة البشر ، والذين يدرسون التاريخ جيداً يستفيدون كثيراً ، وانا انما اقصد من سياق هذا الموضوع ان اجعل خطابي الوداعي لمحفل نجمة سوريا، خطاباً ملؤه الاخلاص والمحبة والفائدة، وهذه الاوصاف الثلاثة هي ما عاهدت نفسي عليه في خدمة مبدأ البنائين الاحرار وهذا المحفل المبجل والموقر

 

       اجل ان درس الماضي يؤثر كثيراً على تطور المستقبل ، ودرس الماضي يجب ان لا يقتصر على الماضي القريب ، بل يجب ان يتناول الماضي البعيد لكي تتم الفائدة منه ، فالتفكير في السنة الماضية لهذا المحفل يحملنا على التفكير في السنين التي مرت على هذا المحفل وفي الاحقاب الطوال التي تعاقبت على جمعية البنائين الاحرار منذ بدء تأسيسها . متى فعلنا ذلك ودرسنا الماضي جيداً ، ادركنا اموراً وحقائق لا نستطيع ادراكها اذا اقتصرنا على الاهتمام بشؤون حالية عرضية او محلية  متى درسنا تاريخ جمعية البنائين الاحرار جيداً امكننا ان نستخرج منه الامور او القواعد الاساسية الاتية :

       اولاً – ان جمعية البنائين الاحرار جمعية انشئت لأصحاب الافكار الحرة في العالم والقصد منها تحرير الشعوب من قيود الاستبداد واستعباده ، وتحرير العقل البشري من عبودية الاوهام والخرافات وسيطرتها ، ومحاربة الجمعية الحكم الاستبدادي المطلق في الشعوب شاهدة على القسم الاول ،  ولها امثال كثيرة منها الثورة الفرنسية ، والحملة القومية على الاوهام والخرافات الاكليريكية ، وغيرها في جميع انحاء العالم شاهدة على القسم الثاني واعمال الجمعية في هذا السبيل لا تحصى  لذلك اضيف الى جمعية البنائين الاحرار لفظة مدرسة .

 

       ثانياً – ان تنفيذ قصد الجمعية يقتضي اربعة امور هي السياسية والعلم والاقتصاد والحرب ، والتاريخ يفيدنا ان الجمعية كانت تنفذ مقاصدها بواسطة هذه الخصائص الاربعة .

 

       ثالثاً – كان لا بد ، للقيام بما وضعته جمعية البنائين الاحرار على عاتقها من الاعتماد على القوة ، والقوة التي لا يجب ان تفهم بمعناها البسيط فهي تتناول القوة المادية والعقلية معاً .

 

       رابعاً – ان محافل جمعية البنائين الاحرار هي قوة الجمعية الفعلية ، والمسؤولية الملقاة عليها كبيرة وهامة .

 

       خامساً – ان نمو جمعية البنائين الاحرار وتشعبها في جميع انحاء العالم بعث على استقلال اقسامها الكبرى استقلالاً يكاد يكون تاماً ، وانصرف كل قسم من هذه الاقسام الى العمل في الدائرة التي يعيش وينمو فيها ، لذلك نرى جمعية البنائين الاحرار الفرنسية تهتم بفرنسا قبل كل بلاد اخرى ، والاميركية تهتم بأميركا اولاً ، وهلم جرا .

 

       سادساً – مما يؤسف له جداً ان المحافل السورية لم يمكنها حتى هذه الساعة توحيد نفسها في شرق مستقل تبعاً للقاعدة الطبيعية التي سارت عليها محافل الجنسيات الاخرى .

 

       سابعاً – ان عدم توحيد المحافل السورية غلطة فاضحة يجب الاسراع الى اصلاحها حالاً وسريعاً .

 

       ثامناً – لما كانت الحرية اول مبادئ جمعية البنائين الاحرار المقدسة، كان واجب المحافل العمل في سبيل الحرية ، ومواضع عمل المحافل اوطانها لأن العمل فيها اسهل عليها وأوجب لها من غيرها ، والمحافل السورية يجب ان تتبع هذه النظرية الطبيعية ايضاً .

 

       تاسعاً – ان محافل كثيرة في العالم اهملت امر المسؤولية الملقاة على عاتقها وادخلت في عداد اعضائها من ليسوا اهلاً للانخراط في سلك العشيرة المقدسة فكان ذلك باعثاً على فشلها في مهمتها المقدسة وفي هذا الخطأ الخطير، الخطر اوقع كثير من المحافل السورية .

 

       عاشراً – ان العمل بروح مبدأ جمعية البنائين الاحرار واجب دائماً وابداً والاقتصار على الطقوس والتقاليد لا يعني الا الانحطاط .

 

       هذه هي الامور التي نستخرجها ويهمنا استخراجها من التاريخ ، وهي تحمل على درس طويل ليس هذا محله وما يهمنا الان هو ان نعرف ما هو مركز محفل نجمة سوريا بالنسبة الى الامور المتقدمة ،  كل عضو في محفل نجمة سوريا يجب ان يفهم هذه القواعد ويعرف ويعرف نسبة عمله وعمل محفله اليها .

 

       ان القصد من فتح الموضوع ، هو فائدة محفل سوريا الذي تشرفت بأن اكون احد اعضائه ، والذي شرفني في المدة الاخيرة بوظيفتي سكرتيره رغماً من اني اقل اعضائه اهلية لها ،  لذلك ارى الواجب يقضي بترك فلسفة النعامة التي تزج رأسها في الرمال حاسبة انها بذلك تخفي نفسها عن الصائد والاقرار بالحقائق الواقعية .

ان وجودي في مركز سكرتيرية المحفل ،  يخولني التصريح بأن محفل نجمة سوريا قام بأعمال خيرية حميدة وفكر في مشاريع مفيدة ، ولكنه لم يتصدّ لخوض قضية مبدأ الجمعية الاساسي والعمل في سبيله ، ويمكنني الان ان اقول ان كل المحاولات التي قصد منها حمل المحفل على التدخل في مسألة حرية وطننا انتهت بالفشل ، واخر المحاولات من هذا القبيل كانت محاول عقد مؤتمر عام للبنائين الاحرار السوريين في البرازيل فرغماً من تقرير عقد المؤتمر المرة بعد المرة ،  فشلت كل الجهود في تنفيذ ذلك القرار  

       ان الاشغال في القضية الوطنية هو ما عجّل في انضمامي الى محفل نجمة سوريا ، وهو ما عجّل في انضمام كثيرين غيري ولكن المنطق الذي استعمل في هذا المحفل وهو التباعد عن السياسة قد قضى على اكبر امالنا ومن غريب امر هذا المنطق انه فشل في قضية التوافق فشلاً تاماً واليكم مثال على ذلك :

 

عاد الاخ اسبر خوري من الوطن وفي اول جلسة حضرها في هذا المحفل القى علينا خطاباً وصف فيه حالة سوريا السيئة ، وخص بالذكر منها حالة البنائين الاحرار هناك ، وكنا قد توقعنا لهذا الوصف نتيجة منطقية هي الانتهاء بحثّ الاخوان على التضامن في سبيل مساعدة اخواننا في سوريا ولكن النتيجة كانت على عكس ذلك تماماً .

 

 

ان الرئيس المحترم ( الدكتور خليل سعاده ) ذكر في كتابه الوداعي في الجلسة السابقة انه اذا كان المحفل يرى ان عدم التداخل في السياسة يضمن كيانه فالأفضل ان لا يتداخل المحفل في السياسة وانا من الذين يوافقون على كلام الرئيس المحترم ويعترفون بحكمته .

 

       بيد انه لما كنت انا سياسياً قبل كل شيء ،  فإني قد انصرفت الى الاشغال بالسياسة خارج المحفل ، والشغل السياسي اخذ في المدة الاخيرة في الازدياد حتى اصبح يستغرق كل وقتي تقريباً ، لذلك ارى ان الحالة تضطرني الى طلب الاستعفاء من كل وظيفة في المحفل ومن عضوية المحفل ايضاً ، واني ارجو ان يجيبني المحفل الى طلبي خصوصاً واني سوف اكون من الان فصاعداً زيادة عدد فقط ، لأن العمل الذي لا يمكنني القيام به والذي لأجله بقيت كل هذه المدة صامتاً صابراً ، ليس للمحفل حاجة به .

 

       بقي ان اعلن امام هذا المحفل الموقر ان انسحابي من عضويته ليس دليل استياء او مشاكل ،  بل الحقيقة اني اتأسف جداً لاضطراري الى ترك محفل نجمة سوريا الذي لا اندم مقدار ذرة على وجودي فيه ، بل بالعكس احمد الظروف التي قادتني اليه .

 

       في محفل نجمة سوريا وُجدت بين اخوان غيورين مخلصين شعرت انهم اخوان حقيقيون لي ، ورجائي الخاص اليهم ان ينظروا الى تقصيري واغلاطي بعين الحلم  وان يذكروا دائماً اني بشر لا اله .

 

       يا اخواني الاعزاء :

ثقوا بأني اترك محفل نجمة سوريا حاملاً لاعضائه في قلبي تذكارات جميلة جداً هي تذكارات الاخوة الحقة والمحبة الصادقة ، اني لن انسى محفل نجمة سوريا فليحيى محفل نجمة سوريا وليحيى اخوان محفل نجمة سوريا .

 

سان باولو في ۲٤ مايو ١۹۲٦ 

                                                       المخلص

                                                    انطوان سعادة

 

 
   
    back